شراك محفوظ للرياضة والاخبار

حاج عيسى يطلّق العزوبية في حفل زفاف كبير بتونس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

حاج عيسى يطلّق العزوبية في حفل زفاف كبير بتونس

مُساهمة من طرف MaHFouD في الخميس يونيو 23, 2011 10:17 am














بعد خمس سنوات تقريبا من الذهاب
والإياب بين الجزائر وتونس وما صاحبها من تعب و إرهاق شديدين، هاهو نجم
الوفاق السطايفي ومدلل مدينة عين الفوارة لزهر حاج عيسى يطلق العزوبية
ويدخل صف الأزواج بمعية تلك الشابة التونسية التي خطفت عقله ومشاعره منذ أن
رآها سنة 2007..‮ ‬وهاهي‭ ‬تلك‭ ‬العلاقة‭ ‬تكلل‭ ‬برابطة‭ ‬الزواج‭
‬التي‭ ‬نتمنى‭ ‬أن‭ ‬تدوم‭ ‬إلى‭ ‬الأبد‭ ‬مثلما‭ ‬رددها‭ ‬حاجي‭ ‬في‭
‬عديد‭ ‬المناسبات‮.‬




  • حفل زواج "باجيو العرب" لم يكن بسيطا وانتهى بـ"شوية" كسكسي، وعلبة
    حلوى مثلما تعودنا عليه في بلادنا، بل امتد على شوطين اثنين على شاكلة
    مباريات كرة القدم، فالشوط الأول الذي لعب بتونس امتد أسبوعا كاملا وليس 45
    دقيقة، حيث كان مسبوقا بتربص "عائلي" بأحد الفنادق بقيادة "العجوز والشيخ"
    أطال الله عمرهما، خصص للتحضير النفسي قبل أن ينطق الشوط يوم الأحد الماضي
    بأحد الفنادق الفاخرة للعاصمة التونسية، فتمت مراسيم الخطبة بحضور
    الفريقين الجزائري والتونسي ووسط جمع عائلي كبير.. طالما أن الأمر يتعلق
    بزواج لاعب دولي جزائري معروف جدا في الأوساط الكروية التونسية، فكانت
    الأجواء حماسية جدا، زادتها روعة تلك الفرق الموسيقية التي تداولت على
    المنصة وزينت الجلسة، في وقت بقيت حاج عيسى يتفرج على تلك الأجواء و هو
    الذي اعتقد في البداية أن الأمر يتعلق بأجواء بسيطة والشوط الأول سينتهي في
    ظرف ساعات‭ ‬قليلة،‮ ‬غير‭ ‬أن‭ ‬منطق‭ ‬الميدان‭ ‬أراد‭ ‬غير‭ ‬ذلك‭
    ‬تماما‮.‬

    حنتان‭ .. ‬واحدة‭ ‬للعروس‭ .. ‬وأخرى‭ ‬للعريس‭ ‬
    وفي
    الوقت الذي كان حاج عيسى وعائلته يحضرون للعودة إلى باتنة اعتقادا مكنهم
    أن الحكم التونسي صفر نهاية الشوط الأول، تفاجؤوا بإضافة هذا الأخير ثلاثة
    أيام كوقت بذل ضائع، خصص الأول لحنة العروسة التي جرت وفق العادات
    والتقاليد التونسية وسط أجواء جميلة جدا..امتزجت فيها فرحة العائلتين، خاصة
    شريكة حياة حاج عيسى، كونها تمثل حدثا تاريخيا في حياتها الجديدة التي
    ستبدؤها مع فارس أحلامها ومدللّها، في وقت التزم هذا الأخير موقف المتفرج،
    وهو الذي لم يكن يتوقع أن دوره في اليوم الموالي، وبالفعل جلس "حاجي" وسط
    ذلك الجمع الكبير ليمد يده للحنة للمرة الأولى والأخيرة في حياته،، فالمشهد
    ـ كما قال لنا ـ كان رائعا وفريدا إلى درجة أن "العجوز" غمرتها الدموع
    وراحت تذرفها، فرحة بفلذة كبدها الذي يعد ذخر عائلة حاج عيسى بأكملها وهو
    الذي قدم لها والوالد ذات يوم هدية زيارة البقاع المقدسة بعدما كانت‭
    ‬مجرد‭ ‬حلم،‮ ‬وهو‭ ‬الذي‭ ‬كان‭ ‬دوما‭ ‬بجانب‭ ‬أخوته‭ ‬وأخواته‭ ‬في‭
    ‬السراء‭ ‬والضراء‮ "‬هذا‮ ‬وليد‮ ‬فاميليا‮ ‬ولا‮ ‬خليني‮".‬

    عرس‭ ‬كبير‭ .. ‬و‮"‬الصح‮"‬‭ ‬في‭ ‬الأوراس
    واختتم
    الشوط الأول من مراسيم نصف دين حاج عيسى بعرس كبير بتونس دائما كلل
    بتوقيعه عقد القران الرسمي أمام حضور جماهيري مكثف لعائلة وأقارب الزوجة،
    ليرتدي لاعب الوفاق "البذلة الرسمية" التي "زادت فيه النص" فكان بحق فارسا
    من فرسان الأوراس..فراح من شدة الفرحة‭ ‬يغني‮ (‬لهوا‮ ‬مذرارا‮ ‬ايناس‮
    ‬ايلالا‮ ‬ارڤد‮ ‬انيرارا‮)‬‭ ‬ويرقص‭ ‬رفقة‭ ‬الوالدة‭ ‬الكريمة،‮ ‬وآلاف‭
    ‬الدينارات‭ ‬التونسية‭ ‬تتهاطل‭ ‬عليه‭ ‬من‭ ‬كل‭ ‬مكان‭ ‬وسط‭ ‬أجواء‭
    ‬ستبقى‭ ‬راسخة‭ ‬في‭ ‬ذاكرته‮.‬

    الشوط‭ ‬الثاني‭ ‬في‭ ‬باتنة‭ .. ‬ثم‭ ‬الاحتراف
    وبعد
    نهاية الشوط الأول الذي انتهى بفوز تونسي بهدف لصفر، من المحتمل جدا أن
    يكون الثاني أصعب بكثير، وهو الذي سيقام بعد حوالي شهر بعاصمة الأوراس
    باتنة، في مواجهة لا خيار فيها للاعب الوفاق والمنتخب الوطني عن التدارك
    والفوز بهدفين على الأقل لو أراد فعلا كسب تأشيرة دخول عالم الأزواج، ولا
    شك أن حاج عيسى قادر على صنع الفارق، وهو الذي يملك كل المؤهلات البدنية
    والنفسية لذلك، علما وأنه سيستفيد من عاملي الجمهور والميدان، وحتى الحكم
    سيكون جزائريا، وبالتالي لا داعي للتربص وصرف الأموال الطائلة، ويكفي فقط
    تقديم "جفنة" كسكسي باللحم للمسجد و"شوية" شربة للأحباب بالبيت كالعادة، ثم
    "الهربة" بعدها مباشرة نحو أوروبا، حيث سيشرع اللاعب في تلك المغامرة
    الاحترافية التي طالما انتظرها، وليفتح صفحة جديدة في مشوار طويل كان بدأه
    اللاعب في المولودية الباتنية قبل أن يحط الرحال في سطيف التي قضى فيها سبع
    سنوات كاملة، اكتسب خلالها ما كان ينقصه من تجربة من خلال المشاركة في
    المنافستين العربية والإفريقية، كما حصل له شرف تذوق طعم المنتخب الوطني،
    وكان ضمن أفضل تركيبة أعادت مجد الكرة الجزائرية.

  • وكم
    كانت رغبة حاج عيسى كبيرة بأن تمتزج الفرحة بزواجه بفرحة فوز الخضر في
    المغرب على أسود الأطلس.. وهو الذي قال لنا ذات مرة إن الفرحة ستكون فرحتين
    غير أن ذلك للأسف لم يتحقق، لكن بالمقابل قد يعوضه الله ويحقق له أمنيته
    في التحول إلى لاعب أساسي في التشكيلة الوطنية وهو الذي نال إعجاب الناخب
    الجديد حاليلوزيتش لما شاهده حين كان الفرنكو بوسني في الوداد البيضاوي
    المغربي.. وبتوليه مقاليد العارضة الفنية لـ "الخضر" قد يحقق له رغبته
    ويمنحه المكانة التي يستحقها. "ألف مبروك لمدلل السطايفية والشاوية وزيدلهم
    التونسية".
avatar
MaHFouD
صاحب الموقع

الجنس : ذكر
نوع المتصفح نوع المتصفح : firefo10
البلد : البلد
عدد المساهمات : 6006
السٌّمعَة : 547

http://hobalislam.yoo7.com/index.htm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى