شراك محفوظ للرياضة والاخبار

نحب الجزائريين ..إلا في كرة القدم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

نحب الجزائريين ..إلا في كرة القدم

مُساهمة من طرف MaHFouD في الأربعاء أغسطس 17, 2011 11:37 am










الشروق تقف على نهاية عهد الشويش والبقشيش




مبعوث‭ ‬الشروق‭ ‬الى‭ ‬القاهرة‭ /‬وسيم‭ .‬ب





عندما كنت أستعد للتنقل إلى القاهرة
من أجل تغطية مباراة الاهلي المصري ومولودية الجزائر، كانت الكثير من
الأسئلة تدور في ذهني، لأن الأمور تغيرت كثيرا هناك بعد الاطاحة بنظام
مبارك، والعميد هو أول فريق جزائري يتنقل للعب في القاهرة بعد ثورة يناير،
ولا أحد كان يتوقع‭ ‬ما‭ ‬سيحدث‭ ‬هناك‭ ‬وكذا‭ ‬رد‭ ‬فعل‭ ‬الجماهير‭
‬المصرية‭ ‬التي‭ ‬عمل‭ ‬النظام‭ ‬السابق‭ ‬كل‭ ‬شيء‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬تحريضها‭
‬على‭ ‬الجزائر‮.‬‭ ‬





  • كانت الساعة تشير إلى الخامسة والربع بتوقيت الجزائر عندما حطت بنا
    الطائرة في مطار القاهرة الدولي، وعكس ما كنت أعتقد لم تدم اجراءات الخروج
    من المطار أكثر من ربع ساعة، لكني اندهشت عندما خرجت من المطار بسبب درجة
    الحرارة المرتفعة جدا، بالاضافة إلى الرطوبة العالية،‭ ‬حيث‭ ‬كدت‭ ‬أختنق‭
    ‬ووجدت‭ ‬بعض‭ ‬الصعوبة‭ ‬في‭ ‬التنفس‭.‬
  • وقفت أمام المطار حوالي عشرة دقائق لأني ترددت في أخذ طاكسي خوفا من
    أي رد فعل غير متوقع عندما يعرف صاحبها أني جزائري، لكني قررت المغامرة
    وركوب أول سيارة وجدتها خاصة بعدما رفع آذان المغرب لأن الافطار في مصر
    حوالي الساعة السادسة إلا ربع بتوقيت الجزائري أي الساعة‭ ‬السابعة‭ ‬إلا‮
    ‬ربع‭ ‬بتوقيت‭ ‬القاهرة‮.‬
  • طلبت من السائق أن يأخذني لأي فندق لأني مرهق، بعد حوالي أربع ساعات
    في الطائرة، خلال الطريق سألني السائق محمد من أي بلد أنا صمت قليلا قبل أن
    أرد عليه من الجزائر، لم أكد أكمل الكلمة حتى قال لي: "اهلين وسهلين بك في
    مصر هل زرتها من قبل" فقلت له لا هذه أول زيارة، وحينها قال لي "أحسن لأنك
    رايح تزرها بعد ثورة 25 يناير لأن الامور تغيرت كثيرا وأصبح بإمكاننا أن
    نقول لا للخطأ والبوليس أصبح يتكلم معنا بأدب، عكس ما كان عليه الحال في
    السابق، لكنه اضطر للصمت بعد ذلك لأني بقيت أستمع فقط ولم أدخل معه في أي
    نقاش.
  • أوصلني إلى أحد الفنادق بحي المرغني بمنطقة مصر الجديدة، لكن المضيفة
    التي كانت في الاستقبال بمجرد ما شاهدت جواز السفر الجزائري حتى سألتني:
    "لماذا أنتم تغلبونا دوما في الكرة" فأكدت لها أني في مصر من أجل مباراة في
    كرة القدم.

  • خذ‭ ‬بالك‭ ‬من‭ ‬بعض‭ ‬النسوان‭ ‬حتى‭ ‬في‭ ‬رمضان‭ ‬
  • مكثت حوالي ساعة في الفندق لكن الفضول قادني للخروج بسرعة فكان أول
    شيء أبحث عنه شريحة هاتف فطلبت من أول شخص صادفته أن يدلني على أقرب محل
    لاقتناء ذلك، لكن "عمي عربي" أصر على الحديث معي حوالي خمس دقائق، خاصة
    عندما علم أني من الجزائر التي قال إنه كان ولا زال يحلم بزيارتها لحد
    الآن، قبل أن يوصيني بجملة واحدة "خذ بالك من بعض النسوان" لكني استغربت
    وقلت له إننا في شهر رمضان شهر التوبة والغفران لكنه ضحك قبل أن يجيبني "
    لا يعرفن لا رمضان ولا غير رمضان وماذا تنتظر من إنسان لا يخاف ربنا".
  • حديثي‭ ‬مع‭ ‬عمي‭ ‬عربي‭ ‬أزال‭ ‬تقريبا‭ ‬كل‭ ‬الشكوك‭ ‬التي‭
    ‬كانت‭ ‬في‭ ‬ذهني‭ ‬وشجعني‭ ‬على‭ ‬أخذ‭ ‬سيارة‭ ‬طاكسي‭ ‬والتوجه‭ ‬إلى‭
    ‬مقر‭ ‬النادي‭ ‬الاهلي‭ ‬بالجزيرة‭ ‬رغم‭ ‬أنه‭ ‬يبعد‭ ‬قليلا‭ ‬عن‭ ‬مصر‭
    ‬الجديدة‮.‬

  • عنتر‭ ‬يحيى‭ ‬مطلوب‭ ‬في‭ ‬مصر‭ ‬
  • ولم يختلف حديث سائق الطاكسي الذي طلبت منه أن يوصلني إلى وسط البلد
    عن غيره من المصريين الذين التقيت بهم من قبل حيث راح يسهب في الكلام عن
    ثورة يناير وسقوط نظام مبارك الذي ساهم حسبه في "خراب البلد" بسبب سياسته
    التي كانت تخدم المصالح الأجنبية أكثر من مصالح الغلبة‭ ‬في‭ ‬وطنه‭.‬
  • وكشف لي ذات المتحدث أن الهدف الذي سجله عنتر يحيى في السودان خلال
    المباراة الفاصلة أسقط كل مخططات مبارك وعائلته في الماء، لأنه حاول تأهيل
    المنتخب بشتى الطرق إلى المونديال من تبني ذلك وتقديمه على أساس أنه إنجاز
    كبير بقيادة جمال مبارك، وأضاف في ذات السياق أنه‭ ‬لو‭ ‬يلتقي‭ ‬بعنتر‭
    ‬يحيى‭ ‬سيشكره‭ ‬كثيرا‭ ‬على‭ ‬ذلك‭ ‬الهدف‭ ‬الذي‭ ‬رغم‭ ‬أنه‭ ‬أقصى‭
    ‬مصر‭ ‬من‭ ‬التأهل‭ ‬إلا‭ ‬أنه‭ ‬ساهم‭ ‬في‭ ‬تحريرها‭ ‬من‭ ‬قبضة‭
    ‬مبارك‭ ‬وحاشيته‭ ‬الذين‭ ‬وصفهم‭ ‬بالبلطجية‮.‬‭ ‬
  • وأكثر ما أثار استغرابي خلال الطريق إلى وسط البلد، الطريقة الغريبة
    التي كان يقود بها السائقون السيارات حيث كانت أشبه بفوضى عارمة، حتى تخيلت
    أن طريقة القيادة في الجزائر مثل أوروبا، لكن مرافقي قال لي إن هذه إحدى
    النتائج السلبية للثورة لأن كل شخص يفعل ما يريد بسبب‭ ‬تساهل‭ ‬رجال‭
    ‬الأمن‭ ‬معهم‭ ‬حيث‭ ‬بإمكانك‭ ‬أن‭ ‬تفعل‭ ‬أي‭ ‬شيء‭ ‬في‭ ‬الطريق‭
    ‬دون‭ ‬أن‭ ‬تسجل‭ ‬عليك‭ ‬مخالفة‭.‬
  • وصلنا إلى الجزيرة حيث مقر النادي الأهلي حيث وجدت الكثير من العائلات
    أمام الباب من أجل الدخول لقضاء سهراتها هناك في الوقت الذي كان فيه
    الفريق يجري تدريباته في ملعب مجاور، فعادت بي الذاكرة إلى الجزائر وإلى
    بعض الاندية عندنا التي لا تعلم أحيانا حتى أين تتدرب ثم‭ ‬تدعي‭ ‬أنها‭
    ‬تملك‭ ‬مراكز‭ ‬تكوين‭ ‬رغم‭ ‬أن‭ ‬أغلبها‭ ‬يقع‭ ‬في‭ ‬عمارات‭ ‬لا‭
    ‬مساحات‭ ‬للعب‭ ‬فيها‭.‬

  • الصحافة‭ ‬الجزائرية‭ ‬غير‭ ‬مرغوب‭ ‬فيها‭ ‬في‭ ‬الأندية‭ ‬المصرية
  • كنت أعتقد في البداية أنه بإمكاني الدخول بسهولة إلى مقر النادي
    الأهلي من أجل أخذ بعض المعلومات حول الاعتماد الخاص بالمباراة، لكن الشخص
    الذي كان عند الباب رفض ذلك بشدة بحجة أنه علي إظهار بطاقة العضوية في
    النادي رغم أني حاولت إفهامه أني وصلت قبل ثلاث ساعات فقط إلى مصر لكن
    "دماغه كانت ناشفة"، حيث اضطررت للعودة خائبا وهو نفس السيناريو الذي حدث
    لي في اليوم الموالي مع نادي الزمالك حيث منعت من الدخول، رغم أنه تم
    السماح للإعلام المصري بذلك وهي سابقة غريبة لم تحدث معنا حتى في الملاعب
    الأوروبية.
  • وجمعني‭ ‬حديث‭ ‬أمام‭ ‬مقر‭ ‬نادي‭ ‬الزمالك‭ ‬مع‭ ‬بعض‭ ‬المشجعين‭
    ‬الذين‭ ‬سألوني‭ ‬في‭ ‬البداية‭ ‬عن‭ ‬عودية‭ ‬الذي‭ ‬رغم‭ ‬أنه‭ ‬لم‭
    ‬يلعب‭ ‬كثيرا‭ ‬الموسم‭ ‬الماضي‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬الجماهير‭ ‬لازالت‭
    ‬تحترمه‭.‬

  • حب‭ ‬زياني‭ ‬بـ‭ ‬100‭ ‬جنيه‭ ‬
  • قبل التنقل إلى مصر حذرني بعض الزملاء من أسعار سيارات الطاكسي، حيث
    يحاول البعض أن يضاعف لك السعر دون وجه حق وهو ما وقفت عليه بعد ذلك، لما
    طلب مني أحدهم دفع مئة جنيه رغم أن الثمن لم يكن يتجاوز الثلاثين جنيها،
    وعندما رفضت زاد إصرارا حيث راح يؤكد لي أن يحب "لاعبية‮"‬‭ ‬الجزئر‭
    ‬وبالأخص‭ ‬كريم‭ ‬زياني‭ ‬الذي‭ ‬اعتبره‭ ‬النجم‭ ‬العربي‭ ‬الاول‭ ‬وراح‭
    ‬يثني‭ ‬عليه،‭ ‬لكني‭ ‬قلت‭ ‬له‭ ‬إن‭ ‬حبك‭ ‬لزياني‭ ‬غير‭ ‬مبرر‭
    ‬لطلب‭ ‬مئة‭ ‬جنيه‭ ‬لأن‭ ‬التعامل‭ ‬بالعداد‭ ‬وليس‭ ‬بحب‭ ‬الاشخاص‭.‬
  • وقبل ذلك التقيت بالكثير الذين قالوا لي إنهم يحبون الجزائر ليس بسبب
    مئة جنيه أو ألف جنيه وإنما بسبب تاريخها الكبير الذي كتبه الشهداء الأبرار
    بدمائهم الزكية، كما شتموا "شلة" الغندور وشلبي الذين أضحوا منبوذين في
    الشارع المصري بعدما كانوا وسيلة للاحتيال عليه في‭ ‬مباراة‭ ‬أم‭
    ‬درمان‮.‬
  • ‭ ‬
  • ميدان‭ ‬التحرير‭ ..‬رمز‭ ‬التحدي‭ ‬الجديد‭ ‬في‭ ‬مصر
  • لا‮ ‬يوجد‭ ‬شخص‭ ‬يزور‭ ‬مصر‭ ‬هذه‭ ‬الأيام‭ ‬دون‭ ‬أن‭ ‬يمر‭
    ‬بميدان‭ ‬التحرير‭ ‬الذي‭ ‬ذاع‭ ‬صيته‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬الدنيا،‭ ‬عندما‭
    ‬صمدت‭ ‬فيه‭ ‬الجماهير‭ ‬أمام‭ ‬كل‭ ‬الطرق‭ ‬التي‭ ‬حاول‭ ‬مبارك‭
    ‬انتهاجها‭ ‬لتحطيم‭ ‬ثورتهم‭.‬
  • فضلت أن تكون زيارتي إلى ميدان التحرير بعد صلاة الجمعة، لكني لم
    أتوقع أن تكون الحرارة مرتفعة إلى تلك الدرجة، وكلما اقتربت من الميدان
    زادت التعزيزات الأمنية التي كانت على حافة الطريق وكلها تأهب للتدخل في أي
    وقت.
  • وعرف محيط الميدان تواجد غير مسبوق لقوات مكافحة الشغب التي منعت أي
    تجمع وسطه، غير أن ذلك لم يمنع بعض الشباب من تنظيم تجمع قصير على أحد
    جوانب ميدان التحرير وسط تغطية كبيرة من قبل مختلف وسائل الاعلام سواء
    المصرية أو الاجنبية، فيما استغل البعض فرصة هذا التجمع من‭ ‬أجل‭ ‬توزيع‭
    ‬منشورات‭ ‬انتخابية‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬جذب‭ ‬الجماهير‭.‬
  • وأكد الكثير ممن التقت بهم الشروق في القاهرة أنهم يحبون الجزائريين
    كثيرا لكن ليس في كرة القدم لأن الأندية والمنتخبات الجزائرية أضحت الشبح
    الأول لهم وكان آخرها في نهائي الألعاب الرياضية العسكرية بالبرازيل،
    بالاضافة لأنها تحولت إلى أداة للتفرقة بين الشعبين الشقيقين "عندما تتحدث
    مع أي مصري يفرح بك، الا في كرة القدم لأن الجماهير تتعصب كثيرا في هذا
    الموضوع" قال لي أحدهم، مضيفا في ذات السياق أن البعض لازال لم يهضم لحد
    الآن خروج منتخب مصر من المباراة الفاصلة في السودان أمام المنتخب الجزائري
    رغم أنه كان قبلها بطل لإفريقيا‭ ‬لمرتين‭ ‬على‭ ‬التوالي‮.‬
  • بينما‭ ‬أكد‭ ‬لي‭ ‬زميل‭ ‬له‭ ‬أن‭ ‬الجزائريين‭ ‬مثل‭ ‬المصريين‭
    ‬من‭ ‬حيث‭ ‬الحرارة‭ ‬في‭ ‬التشجيع‭ ‬وحب‭ ‬الفوز‭ ‬وعدم‭ ‬تقبل‭
    ‬الهزيمة‭ ‬في‭ ‬بعض‭ ‬الاحيان‭ ‬رغم‭ ‬أنها‭ ‬تدخل‭ ‬ضمن‭ ‬قواعد‭ ‬كرة‭
    ‬القدم‭ ‬والرياضة‭ ‬بصفة‭ ‬عامة‮.‬

  • ثورة‭ ‬يناير‭ ...‬نهاية‭ ‬عهد‭ ‬الشاويش‭ ‬والبقشيش
  • وقبل أن أغادر ميدان التحرير طلبت من أحد الاشخاص أن يأخذ لي صورة
    تذكارية، وعندما علم أني جزائري سألني مباشرة "كيف الأوضاع عندكم" فقلت له
    الحمد لله كل الأمور عادية، وعندها صارحني أنه من الصعيد وأنه يشتغل سائق
    طاكسي، وراح يشتم الرئيس السابق مبارك حيث أكد لي انه‭ ‬استعبدهم‭ ‬30‭
    ‬سنة‭ ‬وسلط‭ ‬عليهم‭ ‬‮"‬الشاويش‮"‬‭ ‬الذين‭ ‬عاثوا‭ ‬فسادا‭ ‬في‭
    ‬الأرض‭ ‬وكل‭ ‬من‭ ‬لا‭ ‬يمنح‭ ‬لهم‭ ‬البقشيش‭ ‬يتعرض‭ ‬للضرب‭ ‬والظلم‭
    ‬وكان‭ ‬الكثير‭ ‬يسجن‭ ‬دون‭ ‬وجه‭ ‬حق‭.‬
  • ولم أصادف في طريقي شخصا ذكر مبارك بخير رغم أني شاهدت شعارا معلقا في
    إحدى العمارات مكتوب فيه "85 مليون مصري معاك ياريس"، في الوقت الذي حمل
    الكل ما حدث بعد مباراة أم درمان إلى الرئيس المخلوع، حيث أكد لي أحدهم أن
    النظام السابق حاول تبرير الاقصاء بفبركة أحداث وهمية‭ ‬في‭ ‬أم‭ ‬درمان‭
    ‬نفذها‭ ‬بعض‭ ‬المأجورين‭ ‬الذين‭ ‬كانوا‭ ‬مستفيدين‭ ‬من‭ ‬الريع‭.‬
  • ولا يخلو حديث المصريين من الصورة التي ظهر عليها الرئيس السابق خلال
    أولى جلسات محاكمته والتي اعتبروها محاولة منه من أجل جلب بعض التعاطف معه
    بالنظر للملف الثقيل الذي ينتظره في الجلسات القادمة من المحاكمة التي
    اعتبرها انتصارا كبيرا للثورة، في الوقت الذي قال البعض‭ ‬الآخر‭ ‬إن‭
    ‬المشير‭ ‬طنطاوي‭ ‬سينقذ‭ ‬مبارك‭ ‬وكل‭ ‬‮"‬البلاوي‮"‬‭ ‬سيتحملها‭
    ‬حبيب‭ ‬العدلي‭ ‬وزير‭ ‬الداخلة‭ ‬الأسبق‭.‬

  • الكل‭ ‬أدان‭ ‬تصرف‭ ‬أحمد‭ ‬عيد‭ ‬أمام‭ ‬المنتخب‭ ‬العسكري
  • وعرفت مصر ما بعد الثورة العديد من التغيرات لم تكن موجودة من قبل
    لأني كنت متأكد أنهم كانوا سيحاولون تبرير التصرف الجبان الذي قام به أحمد
    عيد أمام المنتخب الوطني العسكري في البرازيل لو مازال النظام السابق، لكن
    الحقيقة التي يجب قولها والتنويه بها أن كل من تحدثنا إليهم أجمعوا أن عيد
    قام بتصرف خاطئ وكاد أن يتسبب في فتنة جديدة لولا صوت الحكمة الذي انتصر
    هذه المرة بسبب خمود الأبواق النتنة التي كانت هوايتها الوحيدة هي صب الزيت
    على النار من أجل إرضاء صاحب القرار في مصر ما قبل 25 يناير .

  • رمضان‭ ‬كريم‭ ..‬لكن‭ ‬غير‭ ‬مبارك‭ ‬
  • وكغيرها من الدول الإسلامية تتميز مصر بتقاليد خاصة خلال الشهر الفضيل
    حيث تجد "الفوانيس" في كل مكان، كما أن أي شخص تمر أمامه يقول لك كل عام
    وأنت طيب، وحاولت مرة معرفة رد أحدهم فقلت له رمضان مبارك فرد علي بسرعة
    "إلا مبارك"، لكن الأمر الذي شد انتباهي كثيرا هو خروج‭ ‬عدد‭ ‬ضخم‭ ‬من‭
    ‬العائلات‭ ‬بعد‭ ‬الإفطار‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬التنزه،‮ ‬وطيلة‭ ‬تواجدي‭ ‬في‭
    ‬القاهرة‭ ‬لم‭ ‬أسمع‭ ‬أحد‭ ‬يشتم‭ ‬غيره‭ ‬أو‭ ‬يسب‭ ‬الدين‭ ‬سواء‭
    ‬قبل‭ ‬الإفطار‭ ‬أو‭ ‬بعد‭.‬
  • ورغم التقاليد الجميلة التي يتميز بها رمضان في القاهرة، لكني للأسف
    لم أستطع التعود عليها ولم أشعر كيف كنت أصوم وأفطر لأن رمضان يبقى أحلى في
    الجزائر بالنسبة لي وهو ما أكده لي أيضا بعض الجزائريين الذين التقيت بهم
    في مصر.


MaHFouD
صاحب الموقع

الجنس : ذكر
نوع المتصفح نوع المتصفح : firefo10
البلد : البلد
عدد المساهمات : 6006
السٌّمعَة : 547

http://hobalislam.yoo7.com/index.htm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى