شراك محفوظ للرياضة والاخبار

بداية العد التنازلي لمباراة تنزانيا وصعوبات كبيرة لضبط التعداد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

بداية العد التنازلي لمباراة تنزانيا وصعوبات كبيرة لضبط التعداد

مُساهمة من طرف MaHFouD في الجمعة أغسطس 12, 2011 11:25 am













انهى المنتخب الوطني لكرة القدم مساء
أول أمس أول تربص له في عهد الناخب الوطني الجديد وحيد حاليلوزيتش، تربص
دام ثلاثة أيام بمركز ماركوسي التابع للإتحادية الفرنسية للريغبي وحضره 24
لاعبا وغاب عنه كل من رياض بودبوز، مسلوب من المحترفين، والعيفاوي وعسلة من
المحليين بسبب مشكل التأشيرة، فيما التحق به الحارسان مبولحي وفابر
متأخرين عن موعد الإنطلاقة الذي حدده الناخب الفرنكوبوسني.





  • وقد
    تخللت الثلاثة أيام من التربص لقاءات كثيرة بين الناخب واللاعبين خارج
    الميدان، حيث حاول المدرب السابق للمنتخب الإيفواري وضع النقاط على الحروف
    مع اللاعبين، حيث حاول التركيز على الجانب الانضباطي، كونه كما قال في
    الندوة الصحفية التي نشطها مساء الأربعاء أهم عامل بالنسبة له لو نريد
    إعادة الروح للمنتخب الجزائري.
  • فقد
    انتهى كما قال عهد التأخرات والغيابات غير المبررة وانتهى عهد النجومية
    والتكبر على الألوان الوطنية، لأنه لا وجود في قاموسه للاعب هام وآخر غير
    ذلك، فمن لا يريد اللعب للمنتخب فليبق في بيته ولسنا بحاجة إليه.
  • من
    جهة ثانية، أرسى حاليلوزيتش قواعد العمل الجديدة في المنتخب محدثا
    اللاعبين عن أولوياته ورغبه في الفوز حتى ولو تعلق الأمر بمباراة ودية، كما
    حاول تحريك بعض الأسماء التي تراجع مردودها بشكل ملحوظ في الأشهر الأخيرة،
    وهي التي تعتبر نفسها بمثابة العمود الفقري للمنتخب ونقصد الثلاثي زياني،
    بوڤرة وعنتر، قائلا إنه لا يعترف بأي لاعب والأحسن هو من يلعب، مؤكدا أنه
    من مصلحة المنتخب قرار إيفاد المساعد بيسكوتي لمتابعتهم في البطولة القطرية
    وربما سيفعل نفس الشيء مع عنتر في النصر السعودي.
  • والمؤكد
    حسب ما شاهدناه بأعييننا خلال الحصص التدريبية وعلى هامش المباراة
    التطبيقية بين اللاعبين التي جرت مساء الأربعاء أن اللاعبين يحترمون كثيرا
    الناخب بدليل أنهم يراقبونه ويخشون رد فعله في أي لقطة، فالكل يسمع له
    باهتمام كبير وهم الذين أدركوا أن عهد النجومية قد ولى.
  • بداية العد العكسي لمباراة تنزانيا
  • وكان
    تربص ماركوسي هذا بمثابة بداية العد العكسي للمباراة الرسمية المقبلة أمام
    تنزانيا بدار السلام لحساب تأهيليات كأس أمم إفريقيا المقبلة، حيث ركز
    أيضا على الجانب الميداني وبرمج حصصا تدريبية خاصة جدا، وقف من خلاله على
    عدة معطيات أهمها عدم جاهزية عدد من اللاعبين للموعد المذكور، ويتعلق الأمر
    بيبدة الموجود بدون فريق، حاج عيسى الذي لم يبدأ بعد التدريب ولم يمض لأي
    فريق بعد، إضافة للإصابات التي يعاني منها آخرون مثل فراج وجبور. كما
    استنتج الناخب الوطني أن المنتخب الوطني كله غير جاهز بدليل أنه صرح لنا
    خلال الندوة الصحفية أن الخضر لو يباشرون المنافسات التصفوية للمونديال
    الآن فلن يذهبوا بعيدا وسيخرجون من السباق بسرعة فائقة، لكن لو ينتظرنا
    الشعب الجزائري سنة كاملة سيرى الوجه الحقيقي للمنتخب الجزائري.
  • وعلى
    العموم كان تربص ماركوسي ناجحا، حيث سمح على الأقل بضبط التشكيلة التي
    سيضع فيها حاليلوزيتش ثقته في دار السلام، في انتظار تدعيم الفريق بوجوه
    جديدة من اللاعبين مزوجي الجنسية الذين وضعهم في مفكرة ويسعى بمعية رئيس
    الفاف روراوة لإقناعهم بتقمص ألوان الخضر كونهم جزائريون هم أيضا ـ قال
    الناخب الوطني.
  • الطاقم يتدعم وباب الخروج مفتوح للبعض
  • ولأن
    مسؤولية الإشراف على المنتخب الوطني صعبة وثقيلة، فقد دعم حاليلوزيتش نفسه
    بطاقم موسع يتكون خصوصا من الأجانب ما عدا المساعد قريشي ومدربي الحراس،
    وآخر من التحق كان المحضر البدني الثاني بيسكوتي الذي شرع في عمله خلال هذا
    المعسكر، وتبين أن هناك فائضا في العدد، ومن غير المستبعد أن ينهي في
    الأيام المقبلة مهام أحد مدربي الحراس كاوة أوبلحاجي، طالما أن المهمة لا
    تتطلب وجود مدربين اثنين.
  • أخطاء إدارية لا تغتفر
  • كما
    كشف التربص الأول عن نقاط سوداء أخرى خصوصا ما تعلق بالجانب الإداري، حيث
    ارتكبت أخطاء جسيمة على مستوى التسيير الإداري، ولا يمكن الحديث عن التربص
    دون العودة لحكاية الإستدعاءات التي لم تصل بعض اللاعبين، وكذا حكاية
    التأشيرات التي لم يستفد منها بعض اللاعبين، لذا يجب تصحيح الأخطاء
    مستقبلا، حتى لا ترتكب أخطاء أكبر منها.
  • ردا على انتقاده له خارج الميدان
  • مغني يلهب مدرجات الملعب ويسكت حاليلوزيتش
  • رغم
    أن المباراة التطبيقية التي جمعت بين اللاعبين مساء يوم الأربعاء كانت
    عقيمة وانتهت بالتعادل الأبيض، إلا أن الحدث فيها صنعه مراد مغني العائد
    إلى الميادين بعد أكثر من عام من التوقف، لاعب أم صلال الجديد كشر عن
    أنيابه وأدى شوطا ثانيا في منتهى الروعة، حيث برز بمهاراته العالية، وأكد
    أنه لاعب من طينة الكبار، ففعل ما شاء بالكرة، راوغ، قدم كرات ثمينة ألهب
    بها مدرجات الملعب، حيث وقف الجمهور الحاضر في عديد المرات ليصفق له ويهتف
    باسمه، مما يعني أن المنتخب الوطني سيكون له شأن آخر بعد استعادة هذا
    اللاعب كامل إمكاناته.
  • حاليلوزيتش استصغره فرد عليه بطريقته
  • وقالت
    مصادر الشروق القريبة جدا من اللاعب ان هذا الأخير لم يقدم تلك العروض
    الرائعة عفويا، بل أراد من خلاله الرد على الناخب حاليلوزيتش الذي راح
    ينتقده بشدة قبل المباراة بالفندق، حيث لمح له أنه لن يكون بحاجة إلى
    خدماته في مباراة دار السلام، كونه ناقص منافسة ولم يستعد بعد مهاراته ويجب
    عليه العمل أكثر، لحظتها ثارت ثائرة اللاعب، لكنه لم يرد عليه بأي كلمة
    هوالمعروف بهدوئه وأخلاقه الحميدة، ففضل أن يكون ذلك فوق الميدان، فحدث ما
    حدث، فسارع إليه حاليلوزيتش بعد المباراة أثناء حصة الإسترخاء ليقول له بعض
    الكلمات مازحا، ويؤكد له أنه يسير في الطريق الصحيح وسيكون رقما هاما في
    معادلته في المنتخب مستقبلا.
  • روراوة تابع المباراة باهتمام وتحدث مطولا إلى المدرب
  • بقي
    رئيس الفاف محمد روراوة وفيا للمنتخب الوطني خلال هذا التربص الأول، ولم
    يغادره إلى آخر لحظة، عكس ما عودنا عليه في التربصات السابقة خارج الوطن،
    الرجل الأول في الفاف لم يحضر الندوة الصحفية لصبيحة الأربعاء، لكنه
    بالمقابل حضر المباراة التطبيقية بين اللاعبين وشاهدها باهتمام كبير بجانب
    حاليلوزيتش على خط التماس، قبل أن يغادر الملعب وسط نداءات الجمهور الحاضر
    والذي طلب منه تأهيل الخضر إلى المونديال وتفادي هزائم ثقيلة مثل التي عاد
    بها الخضر من مراكش.
  • حاليلوزيتش ينتقد بن شيخة بطريقة غير مباشرة
  • حتى
    وإن رفض الناخب الوطني الجديد خلال ندوته الصحفية تفادي الحديث عن
    المدربين السابقين سعدان وبن شيخة إلا أنه بالمقابل تطرق لمرحلتها بطريقة
    غير مباشرة، الناخب الوطني وطيلة الندوة الصحفية أشاد بمستوى الخضر قبل
    سنتين، قائلا أن الجزائر كانت تملك منتخبا كبيرا وكان من بين أحسن
    المنتخبات في إفريقيا لما اقتطعت تأشيرة المشاركة في المونديال وكأس أمم
    إفريقيا بأنغولا ولما هزمت المنتخب الإيفواري، لكنه لما تطرق للأشهر
    الأخيرة والوضعية الحالية للمنتخب لمح بأن الجزائر لا تملك منتخبا، بدليل
    أنه أعلن أن في حال دخول الجزائر تصفيات المونديال الآن فستخرج صفر اليدين،
    أي بسرعة وقائلا في موضع آخر أن المنتخب الحالي بدون روح، أي أن فترة بن
    شيخة كانت كارثية بالنسبة للمنتخب.
  • حليش ناقص منافسة لكنه جيد
  • قدم
    رفيق حليش خلال المباراة التطبيقية بين اللاعبين مردودا لا بأس به، حيث
    كان رفقة مجاني في المستوى بفضل تدخلاته القوية والصارمة، مما يعني أنه لا
    زال محتفظا بكامل مهاراته ولياقته رغم ابتعاده عن المنافسة من التحاقه
    بإنجلترا، ويبدو أن الناخب الوطني سيعيد استدعاءه لمباراة دار السلام.
  • المباراة التطبيقية كانت اختبارا لكل اللاعبين
  • ونحن
    نشاهد المباراة التطبيقية التي برمجها الناخب الوطني بين اللاعبين أول
    أمس، أحسسنا وكـأنه اختبار لهؤلاء من أجل كسب ثقة المدرب، حيث ورغم الصيام
    والحرارة التي جرت تحتها المباراة، إلا ان كل واحد حاول تقديم أفضل ما لديه
    من أجل إثارة اهتمام الناخب الوطني، فمنهم من برز وترك انطباعا مقبولا مثل
    مغني، حليش، زياية، لموشية، فابر، بينما لم يقدم آخرون ما كان مطلوبا
    منهم، الشيء الذي سيجعل كل الإحتمالات واردة مستقبلا، ولا غرابة أن يحدث
    حاليلوزيتش ثورة حقيقية في التشكيلة.
avatar
MaHFouD
صاحب الموقع

الجنس : ذكر
نوع المتصفح نوع المتصفح : firefo10
البلد : البلد
عدد المساهمات : 6006
السٌّمعَة : 547

http://hobalislam.yoo7.com/index.htm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى